Self money7

ما تحتاجه لتعليم أطفالك عن إدارة الأموال

كما أشار اليه روبرت كيوساكي في كتابه الاب الغني الاب الفقير، هناك فرق كبير بين الطريقة التي يعلم بها الأثرياء وغير الأثرياء أطفالهم التعامل مع المال.. منذ الصغر، تلعب الطريقة التي نتعامل بها مع المال، والرسائل التي نرسلها إلى أطفالنا دورا كبيرا في تشكيل، علاقتنا بالمال، لذا تبقى غرس العادات المثلى في إدارة الأموال من أحسن الهدايا لجيل المستقبل والتي ستلازمهم طوال حياتهم. فيما يلي بعض القواعد الأساسية والتي يجب علينا جميعًا تعليمها لأطفالنا وشبابنا لما لها من أثر كبير في حياتهم

اجعل القناعة مبدأ في حياتك:

قد تبدوا هذه القاعدة من أبسط المبادئ المالية، لكن العديد من الشباب يصلون إلى سن الرشد دون استيعاب ذلك بشكل جيد..

لقد أصبح عصرنا الحالي مليء بالتوتر والضغط، حتى بالنسبة للأطفال والمراهقين. لهذا قد يعتقد الآباء في الأسر الميسورة أنهم يقدمون خدمة لأطفالهم من خلال تخفيف من هذا التوتر، عن طريق الزيادة في مخصصاتهم باستمرار أو شراء هدايا باهظة الثمن والتي لا يمكنهم تحملها من خلال عملهم بدوام جزئي.

علم أطفالك المهارات البسيطة المتمثلة في الحفاظ على نفقاتهم بمستوى أقل من دخلهم (حتى لو كان هذا الدخل مصروفا أسبوعي بسيطا ) والتعود على الادخار لاقتناء حاجيتهم الخاصة ..

التحكم في   العواطف:

في أغلب الأحيان، تبقى مشترياتنا ليست بالضرورة ما نحتاجه أو نريده. لا كن ليس هذا هو المشكل الحقيقي، إذا كانت لدينا الإمكانيات المالية الكافية   لتلبية حاجيتنا ورغباتنا على حد سواء. و عليه، تكمن مشكلة الإنفاق المندفع   غالبًا في اقتناء ما يلفت انتباهنا حيث ان العديد من عمليات الشراء المندفعة، مرورا من الاشتراكات عبر الإنترنت إلى الملابس الفاخرة، لا يتم استخدامها في الحياة اليومية، مما يمثل إهدارًا حقيقيًا للمال بكل المقاييس..

. غالبًا ما يكون الأطفال مندفعين بشكل طبيعي، لكن مساعدتهم على البدء في السيطرة على ذلك في سن مبكرة سيؤتي ثماره لاحقًا، باقتصاد مبالغ مالية مهمة.

تقوية الثقة بالنفس:

ترتبط المالية الشخصية كثيرا بالعقليات السائدة في المجتمع، فمثلا اذا أردت أن تكون مقتصدًا في حياتك يتطلب الأمر ثقة كبيرة بالنفس تكتسب بالتدرج منذ الصغر،. حيث وجدت دراسة إحصائية حديثة أن 78٪ من الشباب يتأثرون بتصرفات أصدقائهم بخصوص العادات المالية، ويشعرون بنوع من الضغط من أجل مجاراة أقرانهم بخصوص المشتريات المتعلقة بالموضة والترفيه..

 لن تستطيع منع المراهق العادي من الاهتمام بمعتقدات محيطه من الأصدقاء أو اتباع نفس النمط الاستهلاكي السائد، لكن بناء ثقة قوية بالنفس لدى الأطفال والمراهقين قد تكون أكبر هدية أكبر بالنسبة لهم. حيث إن تعلم الحفاظ على شخصيتك الخاصة والإيمان بقدرتك على اتخاذ قرارات جيدة، حتى لو كانت مختلفة عن الآخرين، هي في الواقع من أهم السمات الضرورية لبناء الثروة.

التكيف مع الظروف المتغيرة:

هناك أسباب عديدة تجعل أطفال أسر الطبقة المتوسطة ينتهي بهم الحال سريعًا في دائرة الديون بمجرد حصولهم على استقلاليتهم المالية عن عائلاتهم، مثل عدم التكيف مع الظروف الجديدة، حيث يعتقد الكثير أنهم يستطيعون العيش بشكل جيد كما كانوا يفعلون داخل أسرهم، متناسين أن والديهم أمضوا عقودًا للوصول إلى هذا المستوى المعيشي..

إذا استطعت بلوغ مكانة راقية من الناحية المالية، فيمكنك تقديم خدمة لأطفالك من خلال عدم إخفاء المسكن الذي بدأت منه. تحدث معهم حول حياتك الطلابية وكفاحك من أجل الحصول على وظيفتك الأولى، وكيفية التغلب على المشاكل المالية أثناء فترة الشباب، وكذا اتخاذ القرارات الصائبة لتفادي تكرار نفس المواقف..

 تعلم الأساسيات:

قد يبدوا الامر بديهيا جدا، لكن العديد من الأطفال يحصلون على الثانوية ويغادرون المنزل دون تعلم الأساسيات مثل: كيفية إعداد الميزانية، وكيف اشتغال الفوائد المركبة، والفرق بين الأصول والديون، وكيفية التفاوض للحصول على صفقات مربحة مرورا من الكتب المدرسية الجامعية إلى الهواتف الخليوية الجديدة.

كلما بدأت معهم في سن مبكرة، كان ذلك أفضل، حيث غالبًا ما يشعر الأطفال الصغار أنهم حصلوا على تكوين بالغ الأهمية عند الحديث عن المال. في حين يعتقد المراهقون الأكبر سنًا أنك مزعج ، لذا يستحسن  البدء  مع الأطفال في سن مبكرة من أجل الحصول  على فرص أفضل للأمن المالي في المستقبل

شارك المقال :
Leave a Comment