Self money11

إيجابيات وسلبيات الشراء والكراء

 المحتويات:

1 التحفيزات الضريبية

2 بناء رأس المال

3 إضفاء طابع شخصي على المنزل

4 أسلوب الحياة

 5 الإمكانيات المادية

هل الكراء مناسب لك؟

هل الشراء مناسب لك؟

من الأفضل؟ الشراء أم الكراء؟ لا يوجد جواب صحيح أو خاطئ صريح على هذا التساؤل الذي يقرق الكثير من الناس، حيث أن الاختيار الأفضل مرتبط بعدة معايير مثل أسلوب الحياة، الإمكانيات المادية و غيرها من العوامل الواجب أخذها بعين الاعتبار عند اتخاد القرار.

ايجابيات وسلبيات استئجار المنازل معاكسة تماما لتلك التي تخص الشراء حيث يمنح الكراء إمكانية تغيير الإقامة بسهولة مقارنة مع الولوج إلى الملكية. بالإضافة إلى ذلك، يتطلب امتلاك منزل لمدة طويلة تكاليف مهمة تخص أعمال الصيانة والإصلاح للمحافظة على جودته وسلامته. لكن بالمقابل من الممكن أن يفرض على المستأجر الالتزام بشروط المالك أثناء توقيع العقود وكذا الحرمان من المزايا الضريبية الممنوحة لمشتري العقارات والتي تساهم في بناء رأس المال على المدى البعيد.

1 التحفيزات الضريبية:

الشراء: يستفيد ملاك المنازل المخصصة للسكن الرئيسي من خصومات ضريبية على الرسوم العقارية والفوائد البنكية عند القيام بالتصريحات الجبائية السنوية. هذه الخصومات تساهم في التخفيض من الوعاء الضريبي الخاضع مما يمكن من الزيادة في الأجر والتخفيف من أعباء الأقساط الشهرية.

  الإيجار: في أغلب الأحيان لا يطلب من المستأجرين أداء الرسوم العقارية باستثناء الحالات المنصوص عليها في عقود الإيجار والتي تصبح إجبارية في هذه الحالة.

2 بناء رأس المال:

الشراء: تزداد قيمة المنزل بتوالي الأقساط الشهرية المخصصة للقروض العقارية. لدا، من الممكن تحقيق أهداف استثمارية عن طريق الاقتراض بضمان الرأسمال العقاري الذي تم توفيره. كما يمكن كذلك استعمال الأرباح العقارية المحصل عليها من بيع منزلك في تقديم تسبيق محترم لاقتناء منزل أوسع أو الاحتفاظ بالمال لأغراض أخرى.

الإيجار: عدم امتلاك السكن في حالة الإيجار لا يسمح بالزيادة في الرأسمال العقاري الذي يتطور بمرور السنين، لأن المستأجر في جميع الأحوال يؤدي فقط ثمن الإقامة دون الاستفادة من تضاعف قيمة العقار التي تعود إلى ذوي حقوق الملكية.

3 إضفاء طابع شخصي على المنزل:

الشراء: عند امتلاك منزل خاص بك لديك الحق للقيام بجميع التغييرات التي تراها مناسبة على مستوى المرافق الداخلية.

الإيجار: بالنسبة للمكتري لا يمكن إحداث تغييرات جذرية على المسكن دون الحصول على موافقة مالك العقار.

4 أسلوب الحياة:

الشراء: إذا كنت ترغب في الاستقرار في مدينة أو منطقة معينة لمدة لا تقل على خمس سنوات بالقرب من مقر عملك القار، فامتلاك السكن الشخصي يعد اختيارا استراتيجيا بالنسبة لك من أجل تفادي الاستعمال المكثف لوسائل النقل التي تؤدي إلى التوتر والقلق الدائم بالإضافة إلى استهلاك الطاقة.

الإيجار: إذا كنت تفتقر إلى الاستقرار الوظيفي وتخطط للعيش في منطقة أخرى دون الاستعداد للبقاء لمدة أكثر من خمس سنوات، فمن الأفضل اختيار الإيجار الذي يعد الحل الأفضل لوضعيتك.

 5الإمكانيات المادية:

الشراء: من أجل الولوج إلى الملكية، على الشخص التوفر الإمكانيات المادية الضرورية من أجل القدرة على الالتزام بالأقساط الشهرية وتقديم التسبيق الكافي لحجز المنزل الذي يرقى إلى تطلعاتك.

الإيجار: لا يتطلب الإيجار إمكانيات مالية كبيرة مثل الولوج إلى الملكية، لكن من جهة أخرى يتعين على المستأجر ضمان أداء الوجيبة الكرائية لصاحب المنزل، الأمر الذي يتطلب موارد مالية لا بأس بها لكن أقل من تلك اللازمة في حالة الرغبة في امتلاك السكن.

6 هل الكراء مناسب لك؟

من أهم مزايا الكراء هو عدم الالتزام بأداء تكاليف الإصلاح والصيانة وكذا الرسوم العقارية التي تبقى على عاتق مالك البيت بالإضافة إلى عدم تحمل النفقات الغير المتوقعة الناتجة عن تعطل أنظمة التزود بالماء والكهرباء أو الشقوق الخطيرة.

من جهة أخرى، لا يمكن للمستأجر القيام بأية تعديلات على المنزل إلا بموافقة صاحب العقار. كما أن التحسينات التي تم الموافقة عليها سيستفاد منها لاحقا من طرف ذوي الحقوق إذا قررت تغيير المنزل في   المستقبل.

7 هل الشراء مناسب لك

تمنح الملكية الفرصة للقيام بجميع التعديلات التي تروق لك بما في ذلك إعادة التصميم الداخلي ليتماشى مع ذوقك وحاجيات أسرتك.

عند اتخاذ قرار البيع ستحصل حتما على مبلغ أكبر مقارنة مع ثمن الشراء لأن قيمة العقارات تتضاعف غالبا بمرور الوقت.

تختلف سيناريوهات التملك والتأجير في معظم الجوانب، فالتكاليف والمزايا متباينة تماما، كما أن المسؤوليات تتباين غالبا إذا أخذنا بعين الاعتبار أهداف واختيارات كل شخص. هذه الاختلافات تعبر عادة على الدوافع التي أدت إلى اختيار الشراء أو الإيجار. لهذا تساهم معرفة كل هذه التباينات على اتخاذ القرار الصائب.

شارك المقال :
Leave a Comment